الأربعاء 28 فبراير 2024 م - 18 شعبان 1445 هـ
أخبار عاجلة

أمطار غزيرة وجريان الأودية والشعاب وتساقط حبات البرد

أمطار غزيرة وجريان الأودية والشعاب وتساقط حبات البرد
الاثنين - 12 فبراير 2024 07:49 م
80

- «إدارة الحالات الطارئة» تفعل مراكز الإيواء فـي شمال الباطنة

- تفعيل خطوط الطوارئ للخدمات الأساسية بشمال الشرقية

- «الصحة» تعيد جدولة أكثر من ٢٥ ألف موعد

- «الدفاع المدني والإسعاف» تستجيب لبلاغ احتجاز «١٠٧» أشخاص

مسقط ـ مسندم ـ العُمانية:

الرستاق - من سيف الغافري:

إزكي ـ من يوسف المنذري:

المصنعة ـ من خليفة الفارسي

بهلاء ـ من مؤمن الهنائي:

شناص ـ من إبراهيم الفارسي:

نخل ـ من سيف الكندي:

عبري ـ من سعيد الغافري:

شهد عددٌ من المحافظات الشمالية لسلطنة عُمان أمس هطول أمطار متفاوتة الغزارة. ففي محافظة البريمي هطلت أمطار غزيرة جرت على إثرها الشعاب والأودية وتساقطت حبَّات البرَد، كما هطلت أمطار متفاوتة الغزارة على محافظات مسقط والداخلية وجنوب الباطنة. كما شهدت ولايات شمال الباطنة هطول أمطار غزيرة مع تساقط لحبَّات البرَد في عددٍ من القرى، مع استمرار هطول الأمطار. حيث شهدت ولايات شناص ولوى وصحار وصحم والخابورة والسويق هطول أمطار غزيرة، جرت على إثرها الأودية، كما شهد عددٌ من قرى ولاية صحم تساقط حبَّات البرَد. وتسبب جريان وادي سور بني خزيمة بولاية شناص بقطع الحركة المرورية بين ولايتي شناص ولوى، كما قطع وادي الشعلة ووادي المحموم الحركة المرورية في الطرقات الفرعية والخدمية في ولاية صحم، وقطع وادي سور العبري في ولاية شناص الحركة المرورية في الطرقات الفرعية. وتشير التوقعات لارتفاع موج البحر على سواحل محافظة مسندم وبحر عُمان، وتتراوح بين (1.5 - 3 أمتار) أثناء العواصف الرعدية.

مراكز الإيواء

وفعلت اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة شمال الباطنة مراكز إيواء في مدرستي صحار للذكور وأحمد بن سعيد للإناث بولاية صحار، ومدرسة يعرب بن بلعرب في ولاية صحم، ومدارس الفكر السامي ودرة العلم والريان والحواري بن مالك في ولاية الخابورة، ومدرسة شناص للبنات ومدرسة الباطنة في ولاية لوى، ومدارس اليرموك والأحنف وهند بنت عمرو في ولاية السويق. واستجابت فرق الإنقاذ بإدارة الدفاع المدني والإسعاف بمحافظة شمال الباطنة لبلاغ احتجاز (١٠٧) أشخاص في مركز متخصص للعلاج الطبيعي نتيجة ارتفاع منسوب مياه الأمطار، حيث جرى إخلاء المركز ونقلهم إلى المؤسسات الصحية للاطمئنان على حالتهم الصحية.

كما عقدت اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة شمال الشرقية اجتماعها لمناقشة مستجدات الحالة الجوِّية التي تمرُّ بها سلطنة عُمان حاليًّا. ناقش الاجتماع استعدادات اللجنة ومتابعة تأثيرات الحالة من خلال تقييم جاهزية القطاعات بالمنظومة ومراكز إدارة الحالات الطارئة، واستعراض مستجدات الحالة الجوية في ولايات المحافظة، إضافة إلى تفعيل أدوار اللجنة واستمرارية تفعيل خطوط الطوارئ للخدمات الأساسية مع ضمان جاهزية مراكز الإيواء. وأكّد الاجتماع الذي عُقد برئاسة العقيد فهد بن سيف الحوسني نائب رئيس اللجنة الفرعية على تحديد نقاط تمركز فرق الإسعاف والإنقاذ وفرق طوارئ الماء والكهرباء إلى جانب الاطلاع على جاهزية المؤسسات الصحية ومراكز الإيواء، واستعداد المعنيين بالطرق لمتابعة انسيابية الحركة خصوصًا في الطرق الحيوية التي تربط ولايات المحافظة والمحافظات المجاورة.

تحضيرات وتجهيزات

وقام سعادة المهندس مسعود بن سعيد الهاشمي محافظ جنوب الباطنة وبرفقة سعادة الدكتور يحيى بن سليمان الندابي والي الرستاق وبدر بن محمد السعيدي مدير عام بلدية المحافظة وعدد من المعنيين بمتابعة الاستعدادات اللازمة للتعامل مع الحالة الجوِّية لمنخفض الوبل والوقوف على كافة التحضيرات والتجهيزات ومدى استعداد الجهات المعنية للقيام بالأدوار المنوطة بها للحدِّ من تأثير الحالة الجوِّية لمنخفض (الوبل).

كما تم تشكيل فرق عمل بكافة بلديات المحافظة وتجهيز كافة المعدَّات والكوادر البشرية للتعامل مع للحالة المدارية بالتنسيق مع دائرة الطرق بالمحافظة والشركات العاملة، كما تم توزيع المعدَّات على كافة القطاعات في كل ولاية، والتنسيق مع المختصين بمكاتب أصحاب السعادة الولاة لنشر رسائل توعوية للأهالي والمواطنين والمقيمين لكل ولاية بعدم الخروج من منازلهم إلَّا للضرورة وأخذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة أثناء هطول الأمطار وجريان الأودية. كما قامت اللجنة الفرعية للحالات الطارئة بمحافظة جنوب الباطنة بمتابعة تأثيرات الحالة المدارية بمختلف ولايات المحافظة، كما تم الإعلان عن مراكز الإيواء في كل ولاية من ولايات المحافظة.

وفي ذات الصدد قامت وزارة الصحة بإعادة جدولة أكثر من ٢٥ ألف موعد تشمل: زيارات لعيادات خارجية ومواعيد وعمليات غير طارئة وفحوصات مخبرية وغيرها من مواعيد الخدمات الصحية كانت مؤجلةً بالتزامن مع الحالة الجوِّية «منخفض الوبل» التي تتأثر بها أجواء سلطنة عُمان هذه الأيام. وتؤكد وزارة الصحة أنها تضع المرضى وسلامتهم محورًا لاهتمامها، وتسعى لتلبية كافة احتياجاتهم الصحية والوقائية والعلاجية.

أودية وشعاب

شهدت ولايات محافظة مسندم هطول أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة جرَّاء تأثرها بالحالة الجوِّية التي تشهدها سلطنة عُمان خلال هذه الفترة. فقد هطلت الأمطار على ولايتي دبا ومدحاء، كما شملت معظم المناطق المجاورة لها ممَّا أدَّى إلى جريان الشعاب والأودية، كما شهدت ولايتا خصب وبخاء هطول أمطار متوسطة الغزارة.

كما شهد عددٌ من قرى ولاية إزكي هطول أمطار متفاوتة الغزارة أدَّت إلى جريان الأودية بغزارة حيث استمرت الأمطار لساعات وجرت أودية حلفين وإمطي والحجر وقَنْت وسيماء، كما أدَّت الأمطار إلى امتلاء منسوب المياه بسدِّ وادي إمطي وارتفاع منسوب مياه الأفلاج التي تعَد الرافد الرئيس لتغذية مزارع الولاية. وشهدت قرى ولاية المصنعة مساء أمس الأول هطول أمطار الخير تراوحت بين المتوسطة والقوية على عدد من قرى الولاية وسالت الشعاب وتجمَّعت كميات كبيرة من المياه في بعض المواقع أمام المحالِّ التجارية وبعض الطرق الداخلية بالولاية وفي عددٍ من المخططات السكنية. وقد بذلت بلدية المصنعة جهودًا متواصلة لشفط تجمُّعات المياه، جعلها الله أمطار خير وبركة.

فيما هطلت على ولاية بهلاء وقراها أمطار متفرقة تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة ومصحوبة بالرياح النشطة. وبدأت ذروة الأمطار قبيل فجر أمس الاثنين وتواصلت على فترات متفرقة وأدَّت تلك الأمطار إلى جريان الشعاب وبعض الأودية. وفي ولاية الحمراء جرت أودية المدعام وشعمه. واستبشر الأهالي في ولايتي بهلاء والحمراء بهطول الأمطار بعد فترة طويلة من انقطاعها.

وهطلت أمطار متفاوتة الغزارة على ولاية شناص مصحوبة برياح نشطة شملت مركز الولاية والقرى التابعة لها سال على أثرها عددٌ من الأودية والشعاب، وشملت أودية وادي فيض رجماء وأودية مناطق حميراء وسور العبري وسور بني خزيمة والغليلة والغريفة والعقر والقرى الشمالية من الولاية، وقد غطت السحب الكثيفة سماء الولاية. وحرصا على متابعة كافة التدابير والاحتياطات اللازمة لحماية المواطنين وممتلكاتهم قام سعادة الشيخ عبدالله بن سالم الحجري والي شناص يرافقه نائب والي شناص وعضو المجلس البلدي والمختصون بشُرطة عُمان السُّلطانية والدفاع المدني ودائرة التنمية الاجتماعية وإدارة التربية والتعليم بالولاية بجولة تفقدية في قرى ومناطق الولاية والوقوف على المساكن الاجتماعية المتأثرة منازلهم بالأمطار وجريان الأودية في قرية الهاملية التابعة للولاية وإبلاغ المواطنين بضرورة إخلائها، والتوجُّه إلى مراكز الإيواء ثم توجَّه سعادته لتفقد مراكز الإيواء للتأكد من جاهزيتها لاستقبال المواطنين.

وهطلت أمطار بغزارة شديدة في ولاية نخل وأدَّى ذلك إلى جريان وادي الحمام الذي يقع بمتنزه عين الثوارة، كما جرت العديد من الشعاب في عددٍ من القرى الجبلية بالولاية. فيما شهد عددٌ من قرى ولايات الظاهرة أمطارًا متفاوتة الغزارة مصحوبة برياح أدَّت إلى جريان عدد من الأودية والشعاب والبرك المائية على الطرقات والأماكن المنخفضة.

التعامل مع التأثيرات

وكثَّفت بلدية مسقط جهودهما الخدمية في التعامل مع التأثيرات الناتجة عن الحالة الجوِّية، من خلال توحيد جهود كافة القطاعات الفنية والصحية والخدمية بمختلف ولايات محافظة مسقط ووضع خطة استباقية متمثلة في تشكيل فرق العمل الميدانية وتهيئة المعدَّات اللازمة للتعامل مع تجمعات المياه وتهيئة قنوات تصريف مياه الأمطار بمختلف المناطق في المحافظة، مع تهيئة معابر الأودية وتنظيفها.

وقامت بلدية مسقط ممثلة في المديريات العامة بالمناطق والفِرق الميدانية التي تم تشكيلها وتزويدها بالأدوات والمعدَّات اللازمة لرفع مستوى جاهزيتها لمعالجة التأثيرات الناتجة عن الحالة الجوِّية من خلال التواجد الميداني والاستجابة السريعة للمناطق التي شهدت تجمُّعات مياه والقيام بعمليات شفط التجمعات المائية «البرك» عبر مسارات التصريف المخصصة، والتأكد من سلامة أنظمة تصريف مياه الأمطار في بعض الطرق الرئيسة والفرعية التي شهدت زيادة في منسوب مياه الأمطار وجريان الأودية؛ لضمان انسيابية الحركة المرورية. والعمل على تنظيف وكنس الشوارع من المخلفات الناتجة عن الحالة الجوِّية.

إجراءات احترازية

من جانب آخر نفذت بلدية مسقط عددًا من الإجراءات الاحترازية منها إغلاق الحركة المرورية بشارع الجبل «عقبة العامرات - بوشر» من كلا الاتجاهين. كما تم تنفيذ عددٍ من الإجراءات الاستباقية قبل بدء الحالة الجوِّية، ومنها تكثيف عمليات تنظيف مجاري الأودية ومعابر تصريف مياه الأمطار والقنوات المائية والمصبات، والقيام بتوزيع مضخات لشفط المياه على المناطق المنخفضة المتوقع تأثرها بالتجمعات المائية والبرك. وإذ تسعى محافظة مسقط ممثلة في بلدية مسقط إلى إيجاد حلول مستدامة للتحديات المتعلقة بتصريف مياه الأمطار، بهدف تجنب تجمعات المياه السطحية في مثل هذه الظروف الجوية. حيث نفذت بلدية مسقط مؤخرًا العديد من مشاريع تصريف مياه الأمطار في عددٍ من ولايات محافظة مسقط والتي يؤمل من خلالها إيجاد حلول مستدامة لمعالجة تصريف المياه، وضمان عدم تأثيرها على المرافق الخدمية ومشاريع البنية التحتية الأساسية.

كما حرصت بلدية مسقط على تفعيل كافة سُبل التواصل للتعامل مع الحالة الجوية وذلك من خلال مركز الاتصالات في محافظة مسقط (1111) الذي يعمل على مدار الساعة لاستقبال البلاغات والملاحظات والعمل على معالجتها بأسرع وقت ممكن وفقًا للإمكانات المتاحة.